تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

tunisiaالجمهورية التونسية
وزارة الصناعة، الطاقة والمناجم

banner

جديد المعهد: بعث جمعية "الملكية الفكرية تستحق المرأة"

انطلاقاً من اقتناع تونس بأن تطور مشاركة المرأة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية هو رافعة أساسية للتنمية المستدامة بالبلادد، انطلقت تونس في السنوات الأخيرة في وضع برامج للحدّ بشكل كبير من عدم المساواة بين المرأة والرجل ودعم كل مبادرة تهدف إلى المساواة بين الجنسين. فالتوجه الجندري الذي تنتهجه الدولة التونسية يتجاوز الهدف البسيط للمساواة بين الجنسين ويهدف أساسا إلى تعزيز الفاعلية الاجتماعية والاقتصادية في مجال التنمية البشرية المستدامة.

في عام 2020، وضع مؤشر عدم المساواة بين الجنسين العالمي الذي أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي 18 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تحت المرتبة المائة. ومن الملاحظ أنه من بين هذه البلدان الثمانية عشر، كانت الإمارات العربية المتحدة هي الأفضل أداءً في المرتبة 120 تليها الكويت (المرتبة 122) وتونس (المرتبة 124). ومع ذلك ، فإن هذا الموقف يخفي التفاوتات المتفشية بين النساء والرجال في دول معينة.

وبالرغم من إمكانات المهارات النسائية، فإن نسبة مشاركة الإناث في مجالات الإبداع والابتكار لا تزال منخفضة. وهو ما أفرزته احصائيات المعهد الوطني للمواصفات والملكية الصناعية خلال العامين الماضيين 2018-2019 من حيث محدودية  وجود النساء في سجلات الملكية الصناعية.  فخلال هذه الفترة، تقدمت 53 امرأة براءة اختراع، بنسبة 28٪ مقابل 72٪ للرجال. أما بخصوص العلامات التجارية فحضور المرأة لا يتجاوز نسبة 35٪، وبالنسبة للرسوم والنماذج الصناعية فهي تشارك بنسبة 43٪.

وهدفا منه للدفع نحو مشاركة المرأة في الملكية الفكرية من أجل ضمان طريقة أفضل لتنمية قدراتها في هذا المجال، أعلن الدكتور رياض السوسي مدير عام المعهد الوطني للمواصفات والملكية الصناعية عن فكرة تأسيس جمعية تعنى بالمرأة وتعزيز حضورها في مجال بالملكية الفكرية.

الملكية الفكرية تستحق المرأة: الأهداف؟ والتحديات؟

الملكية الفكرية تستحق المرأة IP Needs Women هي جمعية تمّ من قبل خمس إطارات متطوعات من المعهد وستسعى عضوات الجمعية لإفادة امرأة التونسية وتوعيتها بحقوقها في مجال الملكية الفكرية وذلك عبر حملات وأنشطة توعية من أجل دفعها نحو مزيد من الإبداع والابتكار.

image des membres

 

وبالرغم من أنّ الجمعية حديثة الولادة، إلا أنها نجحت في إرساء علاقات مع العديد من الفاعلين في المجال بهدف التعاون الدائم، مثل مؤسسة ENDA Inter-Arabe التي تقدم الدعم المالي والتقني لباعثات المشاريع. كما تمّ إجراء عديد اللقاءات الأولية مع خبيرات وأكاديميات وإطارات عليا بمؤسسات عمومية وممثلات عن المجتمع المدني اللاتي أظهرن استعدادهن للتعاون ولتشجيع هذه المبادرة.

وسيقتصر عمل الجمعية في البداية على الثلاث مجالات التالية:

  • توحيد الأطراف الوطنية الفاعلة في مجال الملكية الفكرية نحو هدف مشترك يتمثل في تعزيز قدرات المرأة على الانتفاع بالملكية الفكرية،
  • حشد النساء وتوعيتهن بأهمية الملكية الفكرية،
  • الربط الشبكي بين كل الفئات الممثلة للمرأة (من الريفيات ذوات المعارف التقليدية إلى النساء المبتكرات وباعثات المشاريع وصاحبات المؤسسات) ومساعدتهن على دمج الملكية الفكرية في حياتهن اليومية والمهنية.

ومن خلال هذه الجمعية، ستتحصل المرأة التونسية على المساحة اللازمة من الحرية لتعزيز دورها المجتمع وبلوغها هدف المساواة بين الجنسين من جهة، واكتساب حقوقها في مجال الملكية الفكرية من جهة أخرى.

ومن هذا المنطلق، نظّمت عضوات جمعية "الملكية الفكرية تستحق المرأة" اجتماعهم الأول مع نخبة متميزة ومن النساء ممثلات عن مؤسسات عمومية وخاصة، وباعثات مشاريع، وأكاديميات، ومبدعات، وذلك يوم الخميس 10 ديسمبر 2020من خلال ندوة افتراضية للإعلان عن انطلاق عمل الجمعية. وخلال هذا اللقاء، قدّمت الجمعية احصائيات محينّة لحضور المرأة في مجال الملكية الفكرية وريادة الأعمال والابتكار على الصعيدين الوطني والدولي، مع ابراز الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تعيق تكافؤ الفرص بينها وبين الرجل.

 

image du webinaire

 

وقد تميز هذا الاجتماع بمشاركة خاصة للدكتور وليد عبد الناصر، مدير مكتب المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) الإقليمي للبلدان العربية الذي قدّم دعم المنظمة للجمعية لتحقيق أهدافها من أجل نشر ثقافة الملكية الفكرية لدي المرأة.

وحيّى الدكتور وليد عبد الناصر هذه المبادرة الأولى على الصعيد العربي داعيا الدكتور رياض السوسي مدير عام المعهد إلى التنسيق من أجل تعميم هذه التجربة في جميع الدول العربية.

 

عضوات المكتب التنفيذي للجمعية:

 السيدة ريم بدرالدين: الرئيسة

السيدة سيدة با عاشور: كاتب عام

السيدة نوال دغمة: أمينة مال ومكلفةبالعلاقات الخارجية.

السيدة منية بن فاضل: مكلفة بتحديد الاستراتيجيات ووضع البرامج.

السيدة اسلام بن ابراهيم: مكلفة بالتكوين والعلاقات العامة.

ÉVÉNEMENTS